السبت ,18 نوفمبر 2017
الرئيسية / صحة / المستشفى الإقليمي بالجديدة: تهور “الزبيدي” وفساده يطال حياة الإنسان.. وهذا خط أحمر بالنسبة لجلالة الملك

المستشفى الإقليمي بالجديدة: تهور “الزبيدي” وفساده يطال حياة الإنسان.. وهذا خط أحمر بالنسبة لجلالة الملك

//محمد عصام//

الخاصية التي ينفرد بها المواطنون المغاربة، هو ارتباطهم بالملك كرعاياه، التزام وثيق متبادل فرضه التاريخ، يلتجؤون إليه ويلتجؤ إليه كلما اشتدت الخطوب واستدعت التنفس الواحد والحركة الواحدة والكلمة الواحدة والفعل الواحد..

هذه الخاصية تجعل المواطن المغربي كلما تعرض لظلم شديد على يد محملين بمسؤولية خدمته، يرفعون شكواهم فورا للسماء ثم للملك، لذا تجد المواطنين بعفوية لما يلحق بهم الظلم على يد المسؤولين بمختلف الإدارات، يصدحون بقسمهم الذهاب للشكوى للملك بالقصر الملكي، لماذا الملك؟ فبلا شعور هذا المواطن، أن الذي ظلمه بموقع المسؤولية يستمد جبروته وطغيانه من مصدر ما، قد يكون المال الكثير وقد يكون الجاه النافذ وقد يكون وقد يكون… فيستنجد هذا المسكين بأعلى سلطة التي يؤمن بحتمية عدم تخليها عنه، سواء كان السبب مالا أو جاها أو غيره.

نازلة هذه المادة الإعلامية اليوم، امرأة بدوية “البوعناني نعيمة” التي تنحدر من دوار الزريبات بالزمامرة، لا حول لها ولا قوة، أتت بها الأقدار بين مخالب السمسار “الملتحي” الذي أتى بها في أول الأمر إلى مصحة خاصة حيث يعمل “الزبيدي” ومن تم إلى مستشفى الإقليمي بالجديدة بدون موعد يذكر لتعالج من مرض،  باعتباره الآمر والناهي بالمستشفى المذكور، فزادها “الزبيدي” بتهوره وفساده أمراضا على مرضها، فعبث بجسدها وجيبها كيف شاء بمقصه، فبدل بثر ” الرحم” كان السبب في شق أمعائها وبثر كليتها السليمة.

“نعيمة” اليوم بين الموت والحياة وأقاربها منشغلون بدل علاجها بالبحث لها عن الإنصاف لدى مخافر الشرطة، وأنصار “الزبيدي” يحاصرونهم من كل جانب، إذ عملوا على استمالة شقيقها بوساطات مصلحية ضمنها أحد الملتحين المقرب من “الزبيدي” المستفيد من صفقة المطبخ بالمستشفى المذكور والتي أثرت في اتجاه طي وطمس معالم هذه الفضيحة بثمن زهيد، فحصلوا منه على وثائق بالتنازل عن المتابعة قضائيا لـ: “الزبيدي” وللمتورطين معه، كيف ما آلت الحالة الصحية للضحية.

الشرطة القضائية طردت أقارب الضحية، ولم تكثرت لصياحهم من هول الصدمة لما تعرضت له قريبتهم، إنه القتل، جاءت بهدف العلاج فأجهزوا عليها، والسبب هو انشغالهم بحصد الأموال بدل التحري والدقة في عملياتهم العلاجية..

كوارث هذا الرجل “الزبيدي” تنبت بالمستشفى كالفطريات، لا يكاد يمر أسبوع دون سماع فضيحة من نوع ما، فبنهاية سنة 2015 حل أجل تقاعده، لكن لم يطق الصبر على فراق فمه عن ثدي المستشفى، فقد ألف تغذية الحليب الأحمر (أموال المرضى المستخرجة قهرا من جيوبهم كاستخراج الدم من أجسادهم) وتأكد بالمدينة ومقاهيها استنجاد “الزبيدي” بتدخلات برلمانين بالمنطقة والكاتب العام لنقابتهم لدى وزيرة الصحة للاستمرار في مهامه بل فساده إن جاز هذا التعبير.. وراج ضلوع شقيقه “ضابط الشرطة” في مساعدته على التغطية على العديد من الكوارث الطبية، لصلة هذا الأخير بالمجال الاستعلاماتي والاستخباراتي..

إن مثل هذه الفضائح، لا ينبغي التستر عليها، فالمسؤولية الملقاة على عاتق جهاز أصحاب الأعين السرية، هي إيصال الحقيقة إلى من يجب؟؟ لتتحقق الغاية الرامية إلى إنصاف المظلوم ومحاسبة المسؤول الظالم ومعاقبته، فيتحقق الأمن الاجتماعي، وبذلك يحس المظلوم وأقاربه ومعارفه بأن استنجادهم بالملك ووصول تظلماته كانت السبب في الإنصاف..الملك

عن عصام محمد

شاهد أيضاً

large

استئنافية الجديدة تدين ما سمي برئيس هيئة الأطباء بذات المدينة بشهرين حبسا

لسان الشعب// أصدرت الغرفة الجنحية لاستئنافية الجديدة هذا الصباح حكما يقضي بمعاقبة الطبيب المدعو”عبد الكريم …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Threesome
Threesome
Anal
Blowjob
Orgy
Anal
Creampie
Orgy
Threesome
Threesome
Blowjob