الأربعاء ,22 نوفمبر 2017
أخبار عاجلة
الرئيسية / مظالم / صرخة سجين من السجن المحلي بواد زم ضد الفساد المستشري بالمؤسسة

صرخة سجين من السجن المحلي بواد زم ضد الفساد المستشري بالمؤسسة

//محمد عصام//

كلما لاح الفساد وتفشى، ينشغل فكر المواطن بالتساؤل عن الجدوى من الدساتير والقوانين وخطابات “العام زين”… المسؤوليات مسندة، وأموال الدولة تصرف بلا حسيب ولا رقيب، لتغطية نفقات هذه المسؤوليات وتبعاتها.

يستفيق المواطن ويفطر بأخبار الأنواع المنوعة من المفاسد عبر الإعلام المكتوب والسمعي والبصري… هذا إذا استطاع الإعلام بإمكانياته الوصول إلى المعلومة وبسط الحقائق للرأي العام، في الحسبان إذن أن الخفي من الفساد يشكل القاعدة  والقلة القليلة تصل إلى علم العموم. هذه الفرضية تحتم على من يهمهم الأمر، الاهتمام في أقصى صوره بخبر فساد هنا وفساد هناك، لاكتشاف باقي الفساد الجاثم خلف الستار، ومن تم تطبيق مبدأ المحاسبة على المسؤولية التي تضع الفساد أو تشارك في صنعه أو تتستّر عليه، فوجود الفساد في ظل وجودها لا يخرج عن هذه الاحتمالات، الفعل أو المشاركة في الفعل أو العلم بوجود الفساد وعدم القيام بالواجب، وأذناه التبليغ عنه..

إنه همًّ استدعته رسالة السجين المسمى: “محمد مقبول” رقم الإعتقال13872 من أسوار السجن المحلي بـ”واد زم، مرفوعة إلى المندب العام لإدارة السجون وإعادة الإدماج بالرباط، والتي كيفما تكون حمولاتها كرسالة، لن تكون إلا قبس من نار الفساد الحقيقي بداخل هذا السجن..

وحسب هذه الرسالة التي تتوفر “لسان الشعب” على نسخة منها، أن هذه المؤسسة السجنية غير منظمة وغير منضبطة بفعل سلوك منحرف لبعض مسؤوليها، بضلوعهم في ترويج المخدرات والهواتف النقالة داخل السجن، وكأنهم عصابة منظمة، رئيس المعقل يترأس فرع ونائب المدير ينافسه على رئاسة فرع آخر، العصابتان ترعيان عصابات صغيرة أخرى، أبطالها نزلاء ملقبون بـ”برؤوس الحربة”. هذا الواقع المريض بداخل هذه المؤسسة أنتج ظواهر غريبة وسلوكات منحرفة، كالزبونية والمساومة وهضم الحقوق عنوة، والقمع والشطط في فرض السلطة، والعبث بحقوق السجين كإنسان، فما معناه أن يقضي فترة الفسحة “45دقيقة” في مزبلة، فمن غيّب حاويات جمع الأزبال من أماكنها، وما الغاية من إعدام النظافة وحرمان السجين من نعمة تكريم جسده بالاستحمام..

إن ما جاء برسالة السجين غيض من فيض يستدعي فتح تحقيق وتطهير المؤسسة السجنية من الفساد، والعمل على خلق بيئة طبيعية وأخلاقية مناسبة لتحقيق الغاية المتوخاة من المؤسسات السجنية، الرامية إلى الإصلاح وإعادة الإدماج.

وواقع هذه الرسالة كما ذكر، وسيبعد المؤسسة عن هدفها بعد السماء من الأرض، وستكون النتيجة، بدل الإصلاح وإعادة الإدماج، الإفساد وإحداث القطيعة بين النزلاء والمجتمع، فلا نستغرب إذن، إذا علمنا أن معظم من يغادرون السجن يعودون إليه بسرعة، ليس لحبهم لهذه المؤسسة، وإنما للكراهية التي غرست في أعماقهم اتجاه الدولة والمجتمع..

السجين الذي تجرأ وراسل المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، المواطنة تستدعي تكريمه، فجرأته تأتي كإنذار لاستدراك الأخطاء وتفعيل المحاسبة على المسؤوليات، لأن طول الصمت يسبب في استفحال الفساد، وباستفحاله سيستحيل التصحيح، فتقع الكارثة التي تأتي على الأخضر واليابس، ولن تترك الفرصة للتدقيق في من يحاسب من؟؟         d8cda820fc88e6951ef461c7766d9857_XL

عن عصام محمد

شاهد أيضاً

IMG-20170116-WA0012

فضيييع: مسؤول سامي بولاية طنجة يبرح عاملا بسيطا بالضرب حتى الموت

لسان الشعب// علمت “لسان الشعب” من مصادر صحفية أن المصالح الولائية لامن طنجة فتحت تحقيقا …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Threesome
Threesome
Anal
Blowjob
Orgy
Anal
Creampie
Orgy
Threesome
Threesome
Blowjob