الأربعاء ,20 سبتمبر 2017
الرئيسية / مظالم / طبيب يقتل جنين ببطن أمه والوكيل العام لاستئنافية آسفي يعطي تعليماته والجهة المنوط بها التنفيذ تتفرج

طبيب يقتل جنين ببطن أمه والوكيل العام لاستئنافية آسفي يعطي تعليماته والجهة المنوط بها التنفيذ تتفرج

//محمد عصام// لو استوردت الأمة، أطباء من بلد خال من الأمراض، وأجلستهم في قمة جبل يراقبون تصرفات بعض رجال الأمن وبعض رجال القضاء بمدينة آسفي بالمجهر، ويدخلون كل شيء بعد الرصد إلى المختبر للتحليل لتحديد الأسباب والمسببات في ضياع حقوق المتقاضين، ترى إلى أي نتائج سيصلون؟ دون شك سيرصدون سلطة المال والجاه والنفوذ كمجمع أسباب استفحال الجرائم بالمدينة.. وفي السياق ذاته، زارت مقر الجريدة السيدة “سعاد.ب” وبيدها شكاية سبق وأن تقدمت بها إلى الوكيل العام لاستئنافية آسفي بتاريخ 2016/08/31 تحت عدد 2016/3104/146 في مواجهة المدعو “علي الزهراوي” الذي يعمل كطبيب خاص بالإقليم، لتتساءل من خلال هذا المنبر عن مآل شكايتها وعن السبب الذي جعلها تبقى حبيسة مكاتب الجهات المنوط بها اتخاذ اللازم، رغم التعليمات الصادرة عن الوكيل العام على ضوء خطورة الأفعال المرتكبة من قبل المشتكى به المذكور، والمتجلية في كون هذا الأخير، قام بالاعتداء على المشتكية بالسب والشتم والضرب والجرح سبب لها فقدان جنينها، وفق ما تفسره الوثائق المرفقة بالشكاية التي تفيد أن هناك شهود حضروا النازلة من ألفها إلى يائها.. ومنذ تاريخ وضع الشكاية والمشتكية “سعاد” تكابد مرارة الظلم، دون أن تحرك الجهة المكلفة بتنفيذ تعليمات الوكيل العام ساكنا، في الوقت الذي كان فيه أن تكون المسطرة قد أُّنجزت والمتابعة قد صُكت والحكم قد أصدر، ليكون المشتكى به عبرة لكل من سولت له نفسه الاعتداء عن النساء سيما منهن الحوامل..  ويتساءل الرأي العام “المسفيوي” عن السر الذي يكمن وراء عدم تحريك هذه المسطرة، أهي العلاقة المشبوهة التي تربط هذا الطبيب بعامل الإقليم، والتي يتشدق بها أمام مرأى ومسمع من المواطنين في المقاهي، في الدروب، في الأزقة، في شوارع المدينة وأسواقها.. وإلى حدود كتابة هذه السطور، تبقى نفسية المشتكية “سعاد” بمثابة حطب بلا نار ما عدا النار التي تحرق الذمم والأجواء..       12640124625_2642c5dda0_c

عن issam

شاهد أيضاً

Untitled 1

فضيحة باشا مدينة الزمامرة تكشفها نقابة الصحافيين المغاربة: انتحل صفة وكيل الملك وأصدر شهادة إدارية…

//عن الزمامرة بريس// على إثر إصدار باشا مدينة الزمامرة بإقليم سيدي بنور شهادة إدارية أكد …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *