الأربعاء ,22 نوفمبر 2017
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار و حوادث / الحرية من الخيار الاستراتيجي إلى الحتمية التاريخية والثورية

الحرية من الخيار الاستراتيجي إلى الحتمية التاريخية والثورية

thumbnail_20151127_115817
بقلم:محمد عصام//
يكاد الإعلام أن يكون العملة ذات الوجهين،،وسيلة في يد المقاومين، ويكاد الإعلام الفاسد أن يكون بالتلازم الطبيعي، من جنس الفاسدين يحمي مصالحهم ويغطي على مفاسدهم. ويكاد الإعلام المقاوم أن يكون بالتلازم الطبيعي من جنس الصالحين أداة في يدهم للقتال ومجاهدة الفاسدين.
وكما اتسعت دائرة الفساد، اتسعت دائرة المقاومة، وذلك نمو طبيعي متلازم يدخل ضمن سنن الله تعالى في الكون، ليحصل التدافع، ليتحقق التوازن، لتستمر الحياة.
لماذا يكتب الناس للناس؟ ولماذا يقرأ الناس للناس؟ إنها عبر الزمان بالنسبة للكاتب وسيلة لإيصال المعلومة، إيصال الرأي وإبداء الموقف..
وإنها عبر الزمان بالنسبة للقارئ وسيلة للعلم بالمعلومة ومعرفة الرأي والاطلاع على الموقف.
وهامش الحرية إذا تسع يزيد من عدد الكتاب وعدد القراء ومن انتاج هؤلاء وهؤلاء، ويتحقق بذلك النمو والازدهار.
وإن هامش الحرية إذا ضاق، يزيد من العزوف عن الكتابة وعدد القراء، فيتحقق بذلك السخط والتذمر، والذي بدوره ينتج العنف كسلاح بديل في التغيير، فيكون الانحطاط والتخلف وبالتالي تتحقق الكارثة، فكيف التعامل مع الكارثة إذا حصلت؟ أبمبادلة الغاضبين الساخطين المتذمرين بالعنف واعتقالهم وتعذيبهم ومحاكمتهم وهل هذا هو الحل؟ أم هو زرع للقنابل بالنفوس لتنفجر يوما ما، فتدمر الذات وما حولها، أما تصحيح الخطأ، فيبدأ بتوسيع دائرة وهامش الحرية، وإشاعة ثقافة الاحترام والحوار…
والحرية كمفهوم تستدعي تربية قبلية وموازية وبعدية، مؤداها تلقين ثقافة الحق وحمايته، وجعله قاعدة للحكم والعدل والتسيير والتقاضي والتعامل، ولكل مجال من مجالات الحياة، ومتى تحققت فلسفة الحرية تحقق الرهان، وانفتحت كل الآفاق والأجواء، واشتم الجميع ساسة و”مسوسين”، قادة ومحكومين، قضاة ومتقاضين، خاصة وعوام، نخبة وسوادا ريح الحرية، وراحوا يبدعون كلا من موقعه، ويسعون في حراك شامل، نحو تحديث وتطوير وتخليق كافة مناحي الحياة ودوربها، وسلاحهم البتار في ذلك بعد نيل الحرية الحق هو العلم والمعرفة، وإن من رمز لهذا صدق في قوله، وهو الصادق الأمين، حين قال:”الحكمة ضالة المؤمن أنى وجدها فهو أولى بها”.
ولكم تنامى الرهان الآن على الحرية وبعثها من جديد وإحيائها في زمن انتشرت فيه أولى إرهاصات الحرية، وهي الوعي، واندماجها في هاته الفلسفة الوليدة، فإن العالم اليوم أصبح يرصد ويرقب سعيا حثيثا نحو الحرية من كل فج عميق، ما يعكس فعلا واقعا متحركا، ويؤكد بأن مجتمع اليوم ومجتمع الغد لن يقبلا ولن يكون فيها أي مكان لمسترقق نفسه أو مجتمعه ومستعبدهم، وشعار حال جيل اليوم ما قاله سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه:”ليس منا أعطى الذلة من نفسه غيرمكره” والعقبى للأحرار.

عن issam

شاهد أيضاً

lpomp^^^^$!lki

انفرااد: تسرب الغاز الامونياك بميناء الجرف الأصفر ودون خسارة تذكر

انفرااد: تسرب الغاز الامونياك بميناء الجرف الأصفر ودون خسارة تذكر    لسان الشعب// شهد مجمع …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Threesome
Threesome
Anal
Blowjob
Orgy
Anal
Creampie
Orgy
Threesome
Threesome
Blowjob